أخبار العالم
ماليزيا ليس لديها خطة حاليا لقطع العلاقات الدبلوماسية مع كوريا الديمقراطية
        
2017-03-08 16:35 |

قال رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق اليوم (الأربعاء) إن بلاده ليس لديها خطة في الوقت الحالي لقطع العلاقات الدبلوماسية مع كوريا الديمقراطية.

وأضاف رزاق للصحفيين في البرلمان إن الحكومة ما زالت بحاجة إلى قناة للحوار والتفاوض مع بيونغ يانغ، مضيفا أن الأولوية حاليا هي ضمان سلامة المواطنين الماليزيين في كوريا الديمقراطية.

وأوضح رزاق أن حكومته لديها معلومات بأن المواطنين الماليزيين سمح لهم بممارسة حياتهم بشكل طبيعي دون قيود، " يمكنهم الخروج وممارسة أعمالهم بشكل طبيعي. لذلك لا يوجد قلق على سلامتهم".

وقال إن حظر السفر المفروض على مواطني كوريا الديمقراطية سيبقى ساريا في حين " تدرس الحكومة بعناية مطالب كوريا الديمقراطية".

جاءت تصريحات رئيس الوزراء الماليزي في أعقاب اجتماع لمجلس الأمن القومي يوم الثلاثاء حيث تم إطلاعه على الوضع.

وفي تصريح شديد اللهجة، أتهم رزاق أيضا كوريا الديمقراطية باحتجاز المواطنين الماليزيين كرهائن ودعا إلى الإفراج الفوري عنهم.

يذكر أن العلاقات توترت بين البلدين في أعقاب مقتل رجل من كوريا الديمقراطية في مطار كوالالمبور الدولي وتبادلت الدولتان طرد السفراء وسط خلاف حول التحقيق في وفاة الرجل.

وكان المواطن الذي يحمل وثيقة سفر دبلوماسية تحت اسم " كيم شول" قد تعرض لهجوم في 13 فبراير بالصالة الثانية في المطار. وبعد أن طلب المساعدة من العاملين في المطار توفي وهو في طريقه للمستشفى.

وقال الجانب الماليزي إن الرجل توفي وفاة مؤلمة بعد دقائق من تعرضه لاستنشاق جرعة كبيرة من غاز الأعصاب "فى أكس" المميت وذلك بعد أن تم فحص جثته.

وبينما طلبت بيونغ يانغ إعادة الجثة، أصرت الشرطة الماليزية على الحصول على عينة من الحمض النووي (دي أن ايه) من قريب له لتحديد هوية القتيل بشكل رسمي.

وقال رزاق إن الشرطة ما زالت تحتاج إلى كشف سبب وفاة "كيم شول".

"عندما يرتكب حادث قتل، ولاسيما عندما يستخدم سلاح كيميائي، فإنه يتعين علينا أن نحمي مصالح الأمة".

 

 

التحرير:Wangyu

0