أخبار الاقتصاد
مبعوث صيني: الاحترام المتبادل ضروري للتنمية السليمة للعلاقات الصينية البريطانية
        
2019-11-10 00:06 |

لندن 8 نوفمبر 2019 (شينخوا) دعا السفير الصيني لدى بريطانيا ليو شياو مينغ يوم الجمعة إلى الاحترام المتبادل بين الصين وبريطانيا للحفاظ على التنمية السليمة للعلاقات الثنائية.

وقال ليو في حفل عشاء الذكرى الـ11 لكاسري الجليد الشباب، الذين يمثلون شبكة رائدة تعمل كجسر بين المهنيين الشباب الصينيين والبريطانيين، إنه تم التغلب على العديد من العقبات وتحقيق النجاحات الملحوظة خلال الـ65 عاما الماضية منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وبريطانيا على مستوى القائم بالأعمال.

وأفاد ليو أن "أحد الدروس المهمة التي تعلمناها من تاريخ العلاقة بين الصين والمملكة المتحدة هو الاحترام المتبادل. وهذا يعني أنه يتعين علينا احترام سيادة ووحدة أراضي بعضنا البعض، والامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية لكل منا الآخر، وتنفيذ التعاون القائم على المساواة والمنفعة المتبادلة".

وأضاف السفير أن "التاريخ يثبت أنه عندما تم الالتزام بهذه المبادئ، فإن العلاقة بين الصين والمملكة المتحدة كانت تمضي قدما؛ أما غير ذلك، فقد كانت هذه العلاقة تواجه انتكاسات أو حتى تشهد تراجعا".

وأوضح ليو أن مسألة هونغ كونغ، التي كانت ذات يوم عقبة أمام تطوير العلاقات الصينية البريطانية، قد عادت الآن للأسف إلى الظهور.

ونبه السفير من أن بعض السياسيين في بريطانيا قد استغلوا الاختلافات في وجهات النظر بشأن تعديلات بالقانون اقترحتها منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة الصينية لاتهام الصين بـ "مخالفة مبدأ 'دولة واحدة ونظامان' ".

وأشار ليو إلى أنه في وقت نفسه، فإن الحكومة والبرلمان البريطانيين نشرا ما يسمى بتقارير حول مسألة هونغ كونغ وتدخلا في الشؤون الداخلية للصين فضلا عن شؤون هونغ كونغ.

وقال إن "هذا أخل بالعلاقة بين المملكة المتحدة والصين وقوضها بشدة".

وبيّن السفير أنه حتى ينجح مبدأ "دولة واحدة ونظامان" في هونغ كونغ، فإن هناك ثلاث نقاط أساسية، وهي، عدم التسامح مع أي نشاط يقوض السيادة والأمن الوطنيين، ويتحدى سلطة الحكومة المركزية الصينية أو القانون الأساسي، ويستخدم هونغ كونغ للتسلل إلى داخل البر الرئيسي الصيني أو تخريبه.

ولفت ليو إلى أن بريطانيا ليس لها سيادة أو ولاية قضائية أو حق "إشراف" على هونغ كونغ على الإطلاق.

وذكر أن "الاستشهاد بالإعلان المشترك كمبرر للتصريحات غير المسؤولة والتدخل في شؤون هونغ كونغ ليس له أي أساس صحيح. وهذا لا يخالف مبدأ 'دولة واحدة ونظامان' فحسب، وإنما أيضا القواعد الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية".

0