أخبار الصين
الرئيس اللبناني يستغرب الدعوة الأوروبية لدمج النازحين السوريين في المجتمعات المضيفة
        
2019-11-10 00:29 |

بيروت 8 نوفمبر 2019 (شينخوا) استغرب الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم "الجمعة" مضمون البيان المشترك الصادر في 9 أكتوبر الماضي عن لجنتي الشؤون الخارجية والميزانية في البرلمان الأوروبي، بضرورة دمج النازحين السوريين وتوظيفهم على المدى الطويل في المجتمعات المضيفة.

جاء ذلك وفق بيان صدر عن مكتب الإعلام في الرئاسة اللبنانية خلال استقباله سفير الاتحاد الأوروبي في لبنان السفير رالف طراف.

وشدد عون على أن الموقف الأوروبي يتناقض مع الدعوة اللبنانية المتكررة لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم، لاسيما بعدما استقر الوضع في أكثر من 90 في المئة من الأراضي السورية، حيث انحسرت المواجهات المسلحة في منطقة محدودة للغاية.

وأكد أن عملية عودة النازحين السوريين الطوعية من لبنان إلى سوريا، مستمرة وعلى دفعات وقد بلغ عدد العائدين حتى الآن 390 ألف نازح، ولم ترد أي شكوى منهم عن ضغوط تعرضوا لها بعد عودتهم.

وتتولى مديرية الأمن العام اللبناني تنظيم وتنفيذ آلية لتسهيل عودة النازحين الطوعية منذ شهر مايو 2018 "بناء لتفويض من السلطة السياسية وعلى رأسها الرئيس ميشال عون".

وكان لبنان قد دعا المجتمع الدولي ومنظماته الأممية إلى مساعدته على تأمين عودة النازحين السوريين إلى المناطق الآمنة في بلادهم وعدم انتظار الحل السياسي للأزمة السورية الذي قد يطول.

ويشير إحصاء للنازحين السوريين في لبنان وفق الأمن العام اللبناني إلى أنه لا يزال في لبنان قرابة مليون و300 الف نازح سوري يشكلون ضغوطا أمنية واجتماعية واقتصادية على البلاد.

من ناحية أخرى لفت الرئيس اللبناني إلى أن البرلمان سيباشر دراسة مشاريع قوانين إصلاحية أحيلت إليه، وتتناول مكافحة الفساد ورفع الحصانة ومحاسبة المسؤولين عن الإهدار المالي والتهرب الضريبي الذي يشهده لبنان منذ أكثر من 20 سنة.

وأكد عون أن الحكومة المرتقبة سوف تعمل على تطبيق مضمون ورقة الإصلاح المالي والاقتصادي التي سبق وأقرتها الحكومة المستقيلة.

وذكر بيان الرئاسة أن سفير الاتحاد الأوروبي نقل إلى الرئيس اللبناني اهتمام دول الاتحاد الأوروبي بالتطورات التي يشهدها لبنان في الوقت الراهن من احتجاجات وتظاهرات، وأهمية أن يتمكن لبنان من الخروج من الأزمة التي يمر بها.

0